تابع سلام بربراوي

15 01 2010

المراسل الخارجي لوكالات الأنباء

الخبر الذي نقرأه في بضعة سطور في الجريدة ، وموقد لها من وكالة أنباء ما،هو من اعلى السلع في العالم، فعملية الحصول على الخبر ونشره في الجريدة  صباحا أو مساء تمر بمراحل كثيرة ابتداء من ايفاد المراسل الخاص بالوكالة الى مكان وقوع الخبر الى حصول المراسل على الخب ثم ارساله لى مقر الوكالة ثم الى المشتركين في الوكالة.

من هنا بدأت “مكاتب المراسلة” عملها في الثلث الاول من القرن الماضي، واصبحت تحصل على الأخبار الخارجية وتوزيعها على الصحف المحلية نظير اشتراك سنوى…..

وتطورت “مكاتب المراسلة” تلك لتصبح ما نطلق عليه الان اسم وكالات الأنباء هي منظمة تمد الصحف ومحطات الأذاعة والتلفزيون وبعض المصارف والسفارات وغيرها بالتقارير الصحفية ، وهي لاتنش الأخبار بنفسها وانما تمد مشتركيها بتلك الأخبار والتقارير عن طريق المراسلين ….

فالمراسل هو المنتج الاول للأخبار في وكالة الأنباء(1) ، وتمر كثير من المواد الاخبارية او لا عبر ذهنه ويديه لتظهر فيما بعد في قيم الأخبار ، ومن ثم على صفحات نشرة وكالة الأنباء.

وانطلاقا من وجهة النظر هذه ، يمكن التعرف على المزايا والصفات التي لا مف من وجودها في مجال المراسلة ،وخاصة_كما سبق القول_ ان التنافس بين وكالات الأنباء يقاس بالثواني والدقائق ،وهذه ما يجعل المراسل في امتحان دائم وقاس ويتنافس فيه المراسل مع المراسلين اخرين،وقد يفشل وقد ينتج ،ولكن الفشل البسيط بالنسبة لأى مراسل لوكالة أنباء ما ربما يسبب خسائر فادحة لوكالته ، وربما تضطر الوكالة لاستعدعائه بل لفصله

وقد يضحى المراسل بنفسه في سبيل الخير الذى يريد الحصول عليه، ويمكن أن يقتل او يخطف او يصاب بأي مكروه وهو يقوم بعمله، ولا تكاد أخبار أعتقال المراسلين تنقطع ،كما هو معرض للطرد من الدولة المضيفة في ححالة شعورها بأنه أصبح يعرف أكثر من الازم أو عند اظهاره مشاعر معينة.

وبما ان وجود كادر من المراسلين الاختصاصيين هو شرط جوهرى في نجاح اي وكالة أنباء ،لذا فأن مراسل وكالة الأنباء الذي يجري اختياره لجمع  الأخبار ويكون سفيرا وممثلا لهذه الوكالة في الخارج.

ينبغي ان يتحلى بالعديد من المواصفات والمزايا والكفاءات،التي تتضح فيما يلي : أن يكون صحفيا ماهرا حسن التدريب ،موهوبا مجربا اي على مستوى صحفى يؤهله للقيام بتلك المهمة على أكمل وجه وان يتمتع بعقلية سياسية التي تكون أساس له للعمل في مجال الاعلام ،بمعنى اعتبار مهنته الصحافية وظيفة ذات أهمية اجتماعية بالغة، فيما احساس بالمسئؤلية تجاه القراء الذين يوجه اليهم كتاباته ،وهذا الشعور بالمسئؤلية يتطلب انعكاس رؤية واضحة للعالم الخارجي ، من حيث ذكر الحقيقة المقترنة بفهم الواقع الذي يفضى الى الدقة في عرضه للحقائق بالأخبار الموقدة والتوازن المناسب في عرضه للأنباء.

أن يهتم المراسل بالناس الذين يقابلهم في مواقع الأحداث ابتداء من الشخص الاعتيادي حتى اعلى مسئؤل رسمي، فهذا الأهتمام يساعد المراسل في كسب الثقة لدى الاخرين وحفظ الالتزمات .

كما ان الشعور بالدقة والمسؤولية لدى المراسل شىء أساسي عند المراسل لكي يعمل في وكالة الأنباء ،نطرا لأهمية دور الوقت في اليات عمل الوكالات .

وطبيعى ان قدرة المراسل على الملاحظة هام أيضا في عمل الشخص القائم بدور المراسل لوكالة الأنباء ،حيث تقترن هذه القدرة في العمل السريع والدقيق في العمل بالوكالات.

والان حال الوقت لدراسة ما يستطيع المراسل ان يقوم به لتمهيد كافة الطرق أمامه ليتمكن من الحصول على اكبر قدر ممكن من المعلومات التي تستحق النشر والتي تهم القارئ .

فالمراسل يستطيع ان يفعل الكثير في سبيل الحفاظ على العلاقة بينه وبين مصدر الأخبار لصالح جمهوره ،وتتحد قدرات المراسل الصحفي للوكالة في ثلاث مجالات : الاعداد ، ادراك مدى كفاءة مصدر الأخبار ، وطبيعة الاسئلة . ومن يث الاستعداد ،فأنه ينبغي على المراسل ،قبل السفر الى دولة أجنبية ، أن يتعرف بنفسه تماما على عمل وكالته ككل ، فلا يكفى ان يتعرف على عمل الادارة التي يتبعها، بل ان يتعرف جيدا على مبادئ عمل كل الادارت التي يمكن ان تطلب منه أمرا خلال اقامته في الخارج . ويوجه خاص ينبغي ان يفهم تماما عمل التحرير الذي سيتعامل معه(عن طريق الرسائل البرقية ،أو البريد أو الرسائل التقنية الحديثة)….

ونظرا لعمل المراسل في وسط اجتماعي غريب عليه، ويتوقع منه اقامة علاقات تعارف جديدة.

يستدعى الأمر أن تتوفر لدى المراسل قدر من حب الاختلاط بالاخرين والثقة بالنفس والمرتبطة بالمرونة ومستوى رفيع من السلوك الاجتماعي والقدرة على اقامة علاقات جيدة مع زملائه في المهنة في بلد التى سيقيم فيها ،واقامة علاقات مع ذوى الاهتمام من مصادر أخباره . كذلك القدرة على القيام بالاتصالات الشخصية بالمسئولين بالقنصليات والسفارت و رجال السلك الدبلوماسي من الدول المجاورة للدولة المضيقة بما يعود بالفائدة عليه في أمور كثيرة.

أما الجهات الرسمية المهمة وشبه الرسمية، فيجب أن يتصل بهم المراسل مثل السكرتارية الصحفية للوزارت ، وحررو وسائل الاتصال الموجودة في بلد وقيادات المنظمات الجماهرية المهم كنقابات العمال ولاتحادات النسائية والشبابية ، وممثلى المنظمات الدولية بمكاتبهم الرئيسة والفرعية في مقر اقامة المراسل .

ومراسل وكالة الأنباء ،عليه ان يصل الى أكثر وسائل الاعلام أهمية بعيدا عن النشرات الرسمية المصرح له بالحصول عليها بناء على منصبه الرسمي (مثل النشرات الصحفية الحكومية والبيانات الرسمية والتقارير) ونشرات الوكالات الأخرى المحلية او الوطنية .

ومن جهة اخرى على المراسل ان بعرف مدى وجود التزمات دولية لوكالته (مثل وجود مشتركين فيها)وطبيعة العلاقات الدولية بين وكالته والدولة المضيقة.

_ يجب أيضا التعرف على القوانين ونظام الأدارة في البد الضيفة حتى يتعرف على كيفية تسهيل أعمال المكتب الخاص بوكالته .

_ان يتعرف على طبيعة الحياة السياسية في الدولة المضيفة وعما اذا كان هناك أحزاب ، ومن هو الحزب الحاكم أو الأكثر جماهيرية لمعرفة مدى سيطرة الحكومة أو الأحزاب الأخرى على وسائل الاعلام

–                                                                                                                         على المراسل أن يدرس الصحف والاذاعات والتلفزيون الموجود بالدولة المضيفة لمعرفة الصيغ الموجودة في تلك الوسائل الاعلامية والجوانب السياسية للمتعلقين السياسيين هناك وقراء مقالاتهم وما بين السطور من خفايا ، والبحث عن المصادر التي يستمد منها هؤلاء المعلقين ارائهم

_كما انه من المفيد ان يتابع المراسل للفترات الاخبارية للوكالات العالمية للأنباء كذلك المحطات المهمة والعلمية. لما لهذه المتابعة من فائدة تعود على المراسلين بالتكيف بسرعة مع التطورات العالمية الجارية

وعلى المراسل ان يختار المسكن الخاص به بعناية ولابد ان تتوفر بهذا السكن المساحة الكافية و وسائل الراحة اللازمة لاستقبال الضيوف واقامة حفلات استقبال صغيرة ، وان يحتوى على وجود بعض الوسائل التي تمكنه من ارسال تقاريره (اذا كانت القوانين في البلد المضيفة يسمح بذلك فاذا كان المراسل يعمل دون مكتب الوكالة) كما يجب ان يكون مقر اقامته في مكان يستطيع من خلاله الوصول بيسر بسرعة الى المصادر المهمة للمعلومات والى وسيلة الاتصال…..

وفي حالة اتمام عمله على المراسل ان يكون دائما قادرا على الحركة السرية وان يبعث تقاريره الاخبارية دون تأخر وهذا يتضمن من بين مواصفات المراسل القدرة على قيادة سيارة، ومعرفة بنظم البريد والتكلس والتلغراف الدولى والمحلى .

وكالات الأنباء الصحفية والمرئية.

الدكتور حسنين شفيق ….


Actions

Information

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s




%d bloggers like this: